“ذكرت صحيفة “تاغس شبيغل” الألمانية أن لاجئا سوريا يدعى طارق الأوس (31 عاما) ترشح للانتخابات البرلمانية في ألمانيا عن حزب “الخضر”.
وأضافت الصحيفة أن “الأوس” أول سوري يتم ترشيحه لدخول البرلمان الألماني عن مقاطعة “أوبرهاوزن” التابعة لولاية برلين، مشيرة إلى أنه يحظى بدعم من حزبه في هذه المقاطعة.
ونقلت الصحيفة عن المتحدثين باسم مقاطعة “أوبرهاوزن” لويز بومان وتيم دوبنيك قولهما: “إذا فاز طارق بالانتخابات سيكون أول لاجئ سوري يدخل البرلمان وسيمثل المجتمع السوري المنفتح والمتماسك اجتماعيا”.
في حين قال المتحدث باسم دائرة “دنسلاكن” التي سيمثلها طارق أيضا: “إن طارق مرشح ملتزم بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين الناس وسياسة الاندماج الشاملة”، بحسب الصحيفة.
ويتضمن البرنامج الانتخابي لطارق العديد من الأمور أهمها: حل مسألة المناخ والعدالة الاجتماعية وإعادة دور الجمعيات والمنظمات غير الحكومية لاستقبال اللاجئين، كما يريد إنقاذ اللاجئين من البحر لا سيما السوريين والعالقين على حدود الاتحاد الأوروبي، حيث يرى بأن هناك تقاعسا من الحكومة الفدرالية في إنقاذهم ومساعدتهم.
ولفتت الصحيفة إلى أن طارق وصل إلى ألمانيا عام 2015 ودرس القانون في دمشق وعمل مع الهلال الأحمر، وبعدها قرر السفر، منوهة إلى أن طارق عمل مستشارا قانونيا للاجئين بعد أن تمكن من اتقان اللغة الألمانية في 6 أشهر، كما أنه وجد وظيفة في الرعاية الاجتماعية والسوسيال، وانتسب لجمعية seebrücke لمساعدة اللاجئين، وله العديد من النشاطات الداعمة للاجئين.
وتبدأ الانتخابات البرلمانية الألمانية في 25 من شهر آذار القادم وتنتهي في 26 من أيلول وذلك تبعا للولايات، وبعد انتخاب أعضاء البرلمان يتم التصويت لاختيار خليفة للمستشارة أنغيلا ميركل والتي تولت منصبها منذ عام 2005.