كتب الصحفي-عبدالله قطيني:
ضيف “موسوعة رواد الاغتراب السوري حول العالم” لهذا اليوم الدكتور علي اسماعيل الرئيس التنفيذي الأول لمؤسسة الآغا خان للثقافة في سورية،والذي يقف وراء نجاح المؤسسة بالحفاظ على الإرث الثقافي العالمي وحصولها على العديد من الجوائز والتي كان آخرها جائزة إيكروم الشارقة عن أفضل عمل للحفاظ على التراث بعد قيام المؤسسة بترميم سوق السقطية بحلب.
سافر إلى المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة الأمريكية من أجل الدراسة والتخصص.
فالدكتور اسماعيل ابن محافظة طرطوس، خريج إدارة أعمال من جامعة دمشق و حاصل على الدراسات العليا في التسويق وإدارة الأعمال و من ثم على منحة الحكومة البريطانية لدراسة الماجستير في إدارة الأعمال و التسويق الدولي ما بين عامي 2000-2002 ، وأخيراً حصل على شهادة الدكتوراة في إدارة المنظمات الدولية من الولايات المتحدة الأمريكية .
جدير بالذكر أن الدكتور علي مستشار إداري و خبير متخصص في التجهيز لإقلاع المؤسسات الكبيرة والمنظمات الدولية و مدير في منظمة الآغا خان الدولية منذ بداية تأسيسها في سورية قبل أكثر من عقدين من الزمن.
وقد حصل الدكتور اسماعيل على جوائز التميز من المملكة المتحدة و سورية، وأخيراً حصل هذا العام على اهم جائزة للحفاظ على الإرث الثقافي العالمي ألا وهي جائزة إيكروم الشارقة.
يقول الدكتور علي اسماعيل:
“عشت مراحل الدراسة المختلفة في المغترب
بالإضافة للمهمات الخارجية الطويلة ضمن العمل
وأهمها إطلاق حديقة الأزهر بالقاهرة و غيرها من الدول الأفريقية وأوروبا و حتى كندا.
ومنذ عام 2016 وحتى الآن حيث لا زلت أسافر بانتظام”.
هو حالة فريدة من النجاح والتميز،ويمتلك كل مقومات العمل والتفوق في أي بلد بالعالم سواء كندا أم الولايات المتحدة،لكنه آثر البقاء والنجاح بالوطن،وحقق النجاح والتميز لمؤسسته الآغا خان في هذه الظروف الصعبة التي عاشتها سورية.
وهنا يؤكد أخيراً: “قررت أن أساعد بلدي على الرغم من توفر الإمكانية لأتركها وأنجح بعيداً عنها، ولكن ولله الحمد استطعنا أن نفعل شيئاً ضمن ظروف مستحيلة”.
ومما يجدر ذكره أن الدكتور علي اسماعيل متزوج و لديه طفلة واحدة.