في زمن طغيان المادة على الروح،والكم على النوع،وغزارة الانتاج لزيادته وحسب، سوف نجد اشكالا متعددة ومختلفة من المجوهرات والأحجار الكريمة، ولكن تبقى القطعة التي تحمل في طياتها روحاً جميلة تبحث عمن يقتنيها بحب.
في عام 1999 وصلت السيدة دينا نوفل إلى كندا لتعيش هناك مع زوجها في كالغاري.

 

تقول دينا المنحدرة من محافظة السويداء ل”موسوعة رواد الاغتراب السوري حول العالم”:
هويّتي تكونت من تجارب عشتها في زوايا مختلفة من العالم، تلك التي جعلتني أكون المرأة التي أنا عليها اليوم – ومع كل لحظة تمر ، آمل أن أستمر في التطور والارتقاء بنفسي نحو الافضل”
وتضيف دينا “حياتنا لا تقاس بعدد المرات التي نتعثر بها بل بالمرات التي نقف بها من جديد،
ففي بداية رحلتي العملية في كندا حصلت على شهادة Diploma من
‏ Delmar College Of Hair And Esthetics سنة 2004 لكن طموحي لم يتوقف هنا، فقد نلت شهادة Diploma من
‏Robertson College في المحاسبة وادارة الاعمال سنة 2014 مما منحني الفرصة لاشق طريقي في عالم الارقام والحسابات و اتاح لي فرصة العمل في مجالات مختلفة ومنها
‎ لشركة بناء Office Manager and Bookkeeper
‏ Treasurer لنادي خيري
‏Official Agent لحملة انتخابية ليبرالية
وحالياً أعمل Accounting Assistant في مركز طبي”.
“وفي عام 2018 مدفوعة بشغف وحب المعرفة، انتقلت من عالم الارقام والحسابات الى علوم الطاقة، حيث كانت نقطة التحول في حياتي.
عدت الى مقاعد الدراسة في
‏Mount Royal University لدراسة علوم الريكي وطاقة الاحجار الكريمة، تلك التي فتحت أمامي آفاقاً وفضاءات جديدة الى عوالم ساحرة ومختلفة في طاقة الطبيعة وأسرارها المكنونة”.
فمنذ قديم العصور، تم استخدام الكريستال والأحجار الكريمة للمساعدة في الشفاء الروحي والعاطفي والجسدي، و لتعزيز التوازن والحماية والابداع والسعادة والحب. بالاضافة لقيمتها الجمالية كقطع حلي واكسسوار.
من هنا -تقول دينا- كانت بدايات مشروعي “Om 108” حيث أقوم بتصميم وصنع مجوهراتي يدوياً من الأحجار الطبيعية الكريمة وبلورات الكريستال بحب وشغف آملة أن تنتقل هذه الطاقة إلى روح مالكها الجديد وتجلب له هذه القطع من السلام ما جلبت لي حين صنعها.
وتنطلق دينا في عملها من مقولة ل Vincent Van Gogh
‏‘What is done in love is well done’
كل شيء في الحياة يلزمه عمل وجهد ومثابرة عندما نبذل قصارى جهدنا ونخلص في ما نقوم به فلا بد من أن نبلغ أهدافنا وكل ما نصبو ونطمح له.
وحول المعنى الكامن وراء اختيارها لتسمية مجوهراتها OM وأهمية الرقم 108✨ تقول دينا:
“أوم” هو الصوت المقدس للكون ، حركة صعودية تأخذ الروح إلى مجالات أعلى. يقال أن لأوم معان متعددة ، بما في ذلك: “الصوت المقدس ، اللامتناهي ، العالم كله ، الحقيقة ، الحقيقة المطلقة ، أرقى جوهر ، سبب الكون ، جوهر الحياة ، وعربة المعرفة العميقة”.
أما بالنسبة للرقم “108” فهو لطالما اعتبر رقمًا مقدسًا. يرمز الرقم “1” إلى وحدانية الله أو الحقيقة الأعلى ، بينما يرمز الرقم “0” إلى الفراغ أو الا شيئ ، بينما يرمز الرقم “8” إلى اللانهاية أو الأبدية. من خلال هذا الرقم ، 108 ، نتذكر أننا ، في وقت واحد ، شيء ، لا شيء وكل شيء.
أخيراً تؤكد دينا الاقبال الكبير على اقتناء منتجاتها المصنوعة باتقان وpositive feed back من كل الناس اللي عم تشتري،وتقول: “أن السير نحو النجاح رحلة لا نهاية لها ولا تقف عند اي حد .. وطموحي في المرحلة القادمة التعمق والغوص أكثر في بحر علوم الطاقة والرقم والحرف و التقدم والارتقاء بعملي نحو الأفضل”.