كتب الصحفي-عبدالله قطيني:

الدكتورة لميس العيسمي ولدت في دمشق عام 1984 لأسرة كادحة وبسيطة كباقي الأسر السورية الجميلة ونشأت على عبق الياسمين ، فوالدها مدرس رياضيات قدير ووالدتها مربية فاضلة تعطي دروسا من الحب والاحترام.

Image may contain: 1 person, sitting and indoor

Image may contain: 3 people, people standing and hat

تقول الدكتورة لميس في لقاء مع “موسوعة رواد الاغتراب السوري حول العالم” :
نشأت في حارات دمشق التي تضج بالحب والروعة والجمال، وكان طموحي كبيرا، فتعلمت في مدارسها وكنت من الأوائل في الشهادة الثانوية، ودخلت كلية طب الأسنان بجامعة دمشق وتخرجت عام 2007 فكانت سورية عشقي وكنت أحلم بالحصول على شهادات عليا فيها، ولكن لم يكن لدي واسطة كبيرة لأكمل ماجستير ودكتوراة بالرغم من حصولي على معدل عال، ومع ذلك لم يمت عندي الطموح. وتتابع الدكتورة العيسمي قائلة:
تزوجت وسافرت الى المملكة العربية السعودية ونجحت هناك بامتحان الترخيص ومارست مهنة الطب لثماني سنوات ،كما درست في الأكاديمية الأمريكية لزراعة الأسنان في أول دفعة لها في جدة وحصلت على بورد امريكي في زراعة الأسنان ومازلت مستمرة ، ورزقنا الله ب طلال وسلمى هناك وكانت رحلة مميزة بكل تفاصيلها.

Image may contain: 3 people, people standing

وفي عام 2015 تقول الدكتورة لميس قررنا الانتقال الى دولة الامارات العربية المتحدة والمفاجأة أنني وجدت هذه الدولة سعيدة مثلي وتشبه أحلامي وأيامي ،وحصلت هناك على ترخيصين في كل من دبي وأبوظبي ، وأكملت الدبلوم في تجميل الأسنان من الأكاديمية البريطانية. وتفرغت منذ سنتين لتصميم الأسنان والعمل على الكومبيوتر وهو مجال طب الأسنان الحديث.

Image may contain: 1 person
ساعدتني دولة الامارات على تطوير نفسي وسهلت لي زيارة الكثير من الدول الأوروبية لاتمام دورات وكورسات مهمة لمهنتي التي عشقتها ومازلت أكمل رسم أحلامي فيها.

Image may contain: 1 person, standing


ولاشك بأنني اشتقت لبلدي الأم سورية التي كانت في مخيلتي وفي ذاكرتي بمرحلة الطفولة. أخيرا تقول الدكتورة لميس لم ولن أقف فمازالت مسيرتي طويلة وعلي الكثير لأنجزه فربما نعود يوما ما ولا أريد أن أعود بالقليل الى بلدي.

Image may contain: 1 person, standing

 

Image may contain: 2 people, people standing